الصين, شينزين 

مركز الرياضة الجامعية

arrowImagesarrow

الجائزة الأولى في مسابقة الهندسة المعمارية لعام 2006
تصميم ماينهارد فون جركان،  شتيفان شوتس، نيكولاس بومرينكه
إدارة المشروع: رالف زيبر
العاملون بالمشروع: شو جي، الكسندر نيدرهاوس، هوانغ تشنغ، نيكلاس فيلكن، مارتين جينسيكه، شتيفاني برندل، مارلين توربر، اندريا موريتز، تشنغ شين، كراليو شوبانُف، تشن تشي كونغ، توماس كريمر، لين وي، مارتن شولته فروليندن، بلامين ستاماتف، كريستيان دورندورف، ليان كيان، تشو بن، توبياس كايل، لي لينغ، هيلجه ليتسيوس، مينغ شين، كونو فون هيفن
فروع الشركاء في الصين:SADI  (الإستاد)، CNADRI (الصالة متعددة الوظائف)، CCDI (صالة السباحة)، BLY (التخطيط الخاص بالفراغات)
تصميم وتخطيط أساسات السقف: شلايش برجرمان وشركاؤهم - سفين بلينينجر، وى تشن
إمداد الخدمات داخل المباني: IG Tech
تصميم الإضاءة: Conceptlicht
التخطيط الصوتي: Acoustic Design Ahnert
تصميم الواجهات: Shen und Partner  
المسؤول عن البناء:
Bureau of Public Works of Shenzhen Municipality
فترة التشييد: 2007-2011
المنطقة المخططة: 870000 م²
مقاعد الإستاد: 60000
مقاعد الصالة متعددة الوظائف: 18000
مقاعد صالة السباحة: 3000

 

تصوير:

Christian Gahl

www.christiangahl.com

الأشكال المعمارية البلورية في المنتجع الطبيعي
لقد تقدمت مدينة شينزين التي تقع على اليابسة قبل جزيرة هونج كونج عام 2005 بطلب استضافة الدورة الصيفية لأولمبيات الجامعات السادسة والعشرين لعام 2011. وتحتل أولمبيات الجامعات الصيفية طبقا لعدد الرياضيين المشاركين المرتبة الثانية بعد الأولمبيات الصيفية من حيث تنوع المسابقات الرياضية العالمية، وتراعى تلك المنطقة ذات العديد من المنشآت الرياضية النمو الرهيب للمدينة في دلتا نهر البيرل كما تمتد هذه المنطقة لتشمل المنطقة الطبيعية المحيطة في تصورها الشامل لبناء "مدينة رياضية"، وقد تم اختيار مدينة شينزين الصينية في يناير 2007 لتنظيم الدورة السادسة والعشرين الخاصة بأولمبيات الجامعات الصيفية.

هدف التخطيط
إن المركز الرياضي لدورة الأولمبيات الجامعة يناسب المتطلبات الوظيفية للمسابقات الرياضية العالمية وكذلك تنظيم الحفلات الموسيقية والأحداث الكبيرة الأخرى، والهدف من ذلك هو عمل مشروع له طابع رمزي ومهم من الناحية الثقافية في مدينة شينزين، وفي نفس الوقت سيتم التركيز على المنشآت العامة لهذا المنتزه الرياضي. ولذا فإن هذه المنشآت ينبغي أن تكون تحت تصرف المواطنين في الوقت الذي لا توجد فيه مسابقات، وذلك لقضاء أوقات الفراغ والاستجمام، وهذا الحي الرياضي الجديد في المدينة سوف يوفر منشآت رياضية مختلفة وأماكن للسكن وإمكانيات متعددة لقضاء وقت الفراغ والتسوق. وكل من الأماكن الرياضية مثل الإستاد وصالات السباحة والصالات متعددة الأغراض وكذلك الأحياء السكنية في المدينة تتناسب مع شكل الطبيعة في سفح جبل تونج جو لينج في وسط المنطقة.
الخطة الرئيسية
يتلاءم التخطيط مع الطبيعة المحيطة ذات التلال الكثيرة، فمن خلال ذلك سيكون في الإمكان إقامة نظام طبوغرافيا على منطقة المركز الرياضي يحتوي على انسيابية مرورية على الأصعدة المختلفة، فهناك بحيرة صناعية تربط الإستاد المصمم في سفح الجبل مع القاعة الدائرية الشكل متعددة الاستخدامات في الشمال وصالة السباحة المستطيلة الشكل الواقعة غرباً، ومن خلال منتزه علوي يمكن الانتقال من الإستادات إلى المنطقة الرياضية المركزية، والمجمع الرياضي ينتهي عند المبنيين المخصصين لمركز الخدمات والبالغ ارتفاعهما 150 متر.

تصور التخطيط
كل المجمع الرياضي مصمم كمنتزه طبيعي مترامي الأطراف ذو عناصر نمطية لحديقة صينية تقليدية، فالمجاري المائية والنباتات يرمزان إلى الحركة والتطور، أما الهياكل الكرستالية من الحجارة والصخور فترمز إلى الاستمرارية والثبوت. إن الحوار والترابط بين الأشكال الطبيعية المنسابة والهندسة المعمارية التعبيرية للإستادات الرياضية الثلاثة تشكل الإطار التصميمي للتخطيط، حيث يظهر الشكل الكريستالني للإستادات الثلاثة من خلال الإضاءة الليلية للواجهات الشفافة بشكل أكثر وضوحاً.

الإستاد الرئيسي
صُمم الإستاد الرئيسي كإستاد متنوع الوظائف ويلبي المتطلبات المحلية والقومية والدولية للمسابقات والأحداث الرياضية، وتبلغ سعة الإستاد 60 ألف متفرج من خلال ثلاث مدرجات، وتقع مقصورة الشرف إلى غرب المدرج الوسط ويبلغ إجمالي سعة المقصورة 200 مقعد، وهناك 60 مقعدا مخصصين للشخصيات المهمة جداً تقع بين المدرج الوسط والعلوي، وأسفل المدرجات وعلى منطقة الملعب تقع الأماكن الرياضية وغيرها، وهنا يمكن أن يتقابل ضيوف الشرف وممثلي الإعلام في المنطقة المخصصة لذلك، وتتم الاستفادة من المجموعات المختلفة دون انتظار للتقاطعات. وتعمل البلازا الرياضية كمستوى فتح رئيسي للمتفرجين، كما أن مداخل المدرجات السفلى وسلالم المدرجات العليا والوسطى تتداخل مع الأكشاك والمنشآت الصحية.
وتسمح الممرات الواسعة بالقاء نظرة جيدة على دوران الإستاد كما تسمح للفرد بتحديد وجهته داخل الإستاد بطريقة جيدة، ويتم فتح المدرج العلوي الحقبي من خلال 12 سلم فسيح بطول المدرج، وينقسم المدرج العلوي إلى قسمين، إذ إنه يقترب من الشكل الدائري، كما أنه مُقبّي بطريقة مزدوجة، وبهذا التصمم ينتج شكلا منسابا للإستاد الرياضي سواء من الداخل أو الخارج.

هيكل السقف والواجهات
يصل ارتفاع هيكل السقف إلى 65 متراً وهو مصمم من الصلب على قاعدة مثلثة الشكل، ويبلغ محيط السقف 310 متراً طولاً و290 مترا عرضاً، وهناك ثلاث طبقات لكل من السقف والواجهة، والطبقة الخارجية للواجهة هي زجاجية شفافة من قِطَع الـ VSG ثلاثية الشكل أو الألواح المصنعة من البولي كربونات، أما الطبقة الداخلية والشفافة أيضاً المصنعة من الأغشية فإنها تلبي متطلبات التظليل والناحية السمعية، كما تعمل كمساحة عاكسة لإضاءة الواجهة. وفي الوسط هناك الهيكل الصلب الرئيسي والثانوي المرن، علاوة على ذلك فإن الجانب الأكبر من التجهيزات التقنية موجودة في هذا المجال.

الصالة متعددة الوظائف
إن الصالة الرياضية مصممة على شكل ملعب رياضي دائري متعدد الوظائف سواء للمسابقات التي تقام في الصالات أو المسابقات الجليدية. وتبلغ القدرة الاستيعابية 18000 مشاهد، والمقاعد مقسمة على مدرجين، حيث يشمل المدرج السفلي 3000 مقعد ومجهز كمقصورة، وقد تم تقسيم المقاعد بحيث يكون هناك رؤية جيدة من كل الأماكن وانسيابية في التحرك وتوزيع الجمهور.

استاد السباحة
يُعد إستاد السباحة هو ثالث المنشآت الرياضية الهامة في المركز الرياضي لأولمبيات الجامعات، وتراعي الهندسة المعمارية للإستاد المتطلبات الوظيفية لهذا النوع من المباني وكذلك الصورة العامة للأحجام البلورية في المنتجع الرياضي. وتتمركز مقاعد المشاهدين الـ 3000 في مدرجين في صالة المسابقة، وبجانب هذه الصالة هناك صالة أخرى مصممة لغرض الرياضات الشعبية والإحماء.