أوكرانيا, كييف 

الملعب الأولمبي في كييف

arrowImagesarrow

الجائزة لعام 2008
التصميم: فولكفن مارج، كريستيان هوفمان، ماريك نوفاك
إدارة المشروع: مارتين بليكمان
العاملون بالتصميم: ميشائل كونيج، كريستوف سالنتين، أولاف بيترز، هايكو فابر، سباستيان مولر، رومان هيب
العاملون بالتنفيذ: رومان هيب، أندرياس فيتجر، كليمنس دوست، كريستيانه فيرمرز، يوناتان جرلاخ، انكه ابيل، ايرينا ستويانوفا، فرانس لنسينج، يان فيليب ويبر، دومينيك هايتسمان، سيباستيان هيلكه، ايرينا بولندر
العمل الجماعي مع
Personal Creative Architectural Bureau Y. Serjogin
تصميم وتخطيط أساسات السقف: شلايش برجرمان وشركاؤهم - كنوت جيبرت، ماركوس بالز، توماس موشنر
الإستاتيكا:Kempen Krause Ingenieurgesellschaft
إمداد الخدمات داخل المباني:
b.i.g. Bechtold Ingenieurgesellschaft mbH
تصميم الإضاءة: Conceptlicht, Treunreut
التصميم الخارجي:  
St raum a.-Gesellschaft von Landschaftsarchitekten mbH
صاحب البناء:
National Sport Complex Olympiysky
فترة التشييد: 2009-2011
المساحة الأرضية الإجمالية: 1000000 متر مربع
المدرجات: 2
عدد المقاعد: 68000
أماكن استراحة كبار الشخصيات
VIP: 40
مقاعد درجة رجال الأعمال: 2300
أماكن لمستخدمي الكراسي المتحركة: 150
أماكن مخصصة للصحافة: 1240
مواقف سيارات تحت أرضية: 225
طول الملعب: 300 متر
عرض الملعب: 220 متر
ارتفاع الملعب: 51 متر

 

تصوير:

Marcus Bredt

www.marcusbredt.de

بمناسبة ثان المباريات لدورات الالعاب الأولمبية الأوكرانية تم افتتاح الملعب المعروف بـ "الملعب الاحمر" وذلك على أراضي ألكسيفسكي بارك Park Alkseevsky في العاصمة كييف في تاريخ 12 أغسطس 1923. وكان قد تم تحت إشراف المهندس إل اي بيلفينسكيL. I. Pilvinsky بناء الاستاد الذي كان قد دمر خلال الثورة الروسية على اراضي المعرض في روسيا في عام 1913. وغيّر اسم هذا الملعب على مر التاريخ عدّة مرات.

وفي نطاق اعادة اعمار العاصمة الأوكرانية كييف فقد تم في عام 1936 نظرا لاتجاه الملعب الغير مؤات نحو الشرق والغرب، البدء في اعادة تصميم الملعب لتبلغ السعة الكلية له 50000 متفرج تحت اشراف المهندس المعماري إم إي جريشينا M. I. Grychyna. وكان من المقرر أن يكون حفل الافتتاح في 22 يونيو 1941 أثناء بدء غزو القوات النازية في الاتحاد السوفياتي الا أن أُضطر الغاءه بسبب قصف سلاح الجو الألماني، اما تذاكرالدخول لحفل الافتتاح فبقيت سارية المفعول وسمح المشاركة بها في حفل افتتاح "ملعب ستالين ريبوبليكانسكي"Stadion Stalin Republikanskiy في عام 1948.

وأُجري حفل الافتتاح الكبير لدورة الالعاب الاولمبية في عام 1980 على "ملعب الجمهورية" الذي قد وُسّع في عام 1968 لتبلغ السعة الكلية له 100000 متفرج. يعود الاسم الحالي لـ "ملعب أولمبيسكي الوطني" الى هذا الحدث وأيضا الى استقلال أوكرانيا في عام 1991.

وبهذا يبقى إعادة بناء ملعب أولمبيسكي ليكون ملعب للمباراة النهائية لبطولة كأس الامم الاوروبية لكرة القدم لعام 2012 والتي تستضيفها أوكرانيا بالاشتراك مع بولندا، محط أنظار المصلحة العامة.

يحفظ التصميم الجديد لاعادة اعمار الملعب ماهية البناء التاريخي لمدرجاته العلوية المصنوعة من الخرسانة سابقة الإجهاد التي تم بناؤها عام 1968، إذ لا يتم تغييرالمبنى القائم من خلال تصميم أساسات السقف الجديد بل يضاف له بناء جديد قائم بذاته. وهذا الجزء الأكثر بروزا  لـ  "ملعب كييف المركزي" سوف يحاط بواجهة زجاجية جديدة رقيقة، كمثل العرض في فترينات زجاجية وتُضبط إضاءة موائمة في الملعب.
 
كما وسيتم من خلال الترميم تعديل قاعدة هيكل "ملعب ستالين ريبوبليكانسكي"Stalin Republikanskiy Stadion من عام 1948 في موقعه على منحدر في الناحية الغربية. وتقدم الشرفات المخصصة للزوار التي يتم التوصل إليها عبر سلالم واسعة أماكن للمطاعم وللتسوق. وهذه المساحات المستخدمة في ميدان تروتسكي وفي وسط المدينة تحيي موقع الملعب حتى في فترات خارج الحدث الرياضي.

وتم تعديل المدرجات السفليّة في ضوء هندسة احتياجاتها وأُعيد تصميمها كلياً من جديد. وخاصة في الجهة الغربية للملعب في أسفل المدرجات الرئيسية سيتم إنشاء مرافق شاملة لكبار الضيوف والرياضيين وممثلي الصحافة. ومن المتوقع أن تتسع إمكانات استخدام الملعب بعد إنشاء مضمار الجري لأَلعاب القوى عقب إنهاء بطولة عام 2012 لكرة القدم الأوروبية.
ويشق كبار الضيوف عبر "الساحة الايطالية" طريقهم الى المدخل الرئيسي الذي هو عبارة عن إعادة بناء مبنى الاستقبال من عام 1948، محاقا بالممرات المعمدة يعلوه سقف زجاجي مؤديا للردهة حيث الحدث الكبير لمباراة بطولة كأس العالم 2012 لكرة القدم.

هذا المجسم الزجاجي للملعب المضاء ليلا يشكل أُعلومة عمرانية في بنية وسط مدينة كييف، إذ ينال الملعب المزود بمقاعد تتسع لـ 68000 مشاهد تقريبا هويتة من الناحية المعمارية من الداخل بفضل بناء كتلة السقف المصنعة من الأغشية مع الاعمدة المعلقة والقباب المضاءة.
 
وفي اعادة بناء ملعب أولمبيسكي في كييف للمباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 2012 سيدون فصل آخر في حقبة تاريخ الملعب الوطني الأوكراني المتجدد – مشكلا هذه المرة علامة ملحوظة في إعادة إدماج أوكرانيا في مجتمع اتحاد الدول الأوروبية بعد سقوط الستار الحديدي.