ألمانيا, لايبزيغ 

معرض لايبزيغ التجاري الجديد

arrowImagesarrow

الجائزة الأولى في مسابقة الهندسة المعمارية الدولية لعام 1992
التصميم: فولكفن مارج، هوبرت نينهوف
إدارة المشروع: كمال أكاي
العاملون بالتخطيط: ياسمين بالباخ، فولفجانج بالباخ، فرناندا بارباتو، ماركو بارتوش، ميرنا بيرجفيلد، بييرن بيرجفيلد، سوزانه بيرن، هايكه برويلر، فيرينا فون دير برينكِن، هوبرتوس فون دالفيتز، ميريام دانكه، كليمينس دوست، فيلاند فروديجر، أوفه فريدريش، بيرند جوسمان، أرتيستيده هامان، كريستينا هارِنبيرج، كريستينا هاسكامب، هوبيرت هيرش، كريستيان هوفمان، انجيليكا يوبين، ديرك كاليج، مونيكا كيسلر، بيترا كاوشوس، جابرييل كون، يوخن كون، أورسولا كوبر، فرانس لينسينج، أنيته لوبر، فولفيو ميليه، إليزابيث مينيه، ميشائل بول، هينينج رامبوف، ديتر ريسينجر، بيرجيت روت، مونيكا شارير، ألموت شلوتر، جيسبيرت فون شتولبناجل، روبرت شتور، بيآته شتورم، أولريش فايجل، راينولد فايتن، أرمين فيترسهاجن
مهندسو المنظر الطبيعي:
Wehberg, Eppinger, Schmidtke, Hamburg
الإعداد التكنيكي: HL-Technik, Muenchen
تخطيط الأساسات:
Polonyi and Partner, Koeln, schlaich bergermann and partner, Stuttgart
أخصائيو بنية الصلب والزجاج:
lan Ritchie Architects, London
المسؤول عن البناء:
Leipziger Messegesellschaft mbH
فترة التشييد: 1993-1995
المساحة الأرضية الإجمالية: 273000 متر مربع
الحجم الإجمالي: 2608255 متر مكعب

 

تصوير:

Bertram Kober

www.bertramkober.de

Busam/Richter

Hans-Christian Schink

www.hc-schink.de

Jochen Helle

إن المبنى الجديد لمعرض لايبزج ذات التقاليد العريقة في شمال المدينة يعرض أكبر مشاريع البناء الفردية في إطار مشروع التشييد والبناء "آوف باو أوست". وما كان يميز هذا المعرض التجاري حتى الآن هو موقعه في وسط المدينة قبل التخلي عنه واستبداله بموقع جديد بقرب المطار ومن خط الطريق السريع. فهناك تم انشاء موقع فني جديد والذي يُعتبر كـ "مجموع عمل فني مميز بذاتة" في التخطيط العمراني وهندسة المنظر الطبيعي وكذلك الهندسة المعمارية وفن الهندسة المدنية في بيئة يتميز تصميم بنيتها بالطبيعة البرية.

إن المفهوم الأساسي للمنشأة بسيط: وهو انتقال الزائر من وسائل النقل العام على الجانب الأول أو من مواقف السيارات على الجانب الآخر ليصل إلى وادٍٍ في الوسط، يبلغ طوله 2 كم، والذي يقع في طابق سفلي تحت قاعات المعرض بجانب أماكن توريد الشاحنات في الجهة الخلفية لها. وبهذا يتم تفادي عرقلة الحركة المرورية لمستخدميها من فئات مختلفة.

وصُمم الوادي على شكل متنزه كبير مترابط ذات خصائص مختلفة. وفي كلا المدخلين  تتواجد مداخل تؤدي إلى قاعات المعرض المصطّفة بشكل طولي على حافة المنحدر بحيث يمكن استخدام كل منهما بصورة منفردة وأيضا تقسيمهما إلى وحدات أصغر لتنظيم ندوات صغيرة تقوم في ذات الوقت. وأما بالنسبة للقاعة الكبيرة العليا فيتم استخدامها كقاعة مفتوحة لأهداف متعددة. وهناك مساحة يصل ارتفاعها إلى 150 × 150 مترا موصولة ببوابات ضخمة ذات رافعات مصممة على شكل بوابات القلاع في القرون الوسطى، تتوسطها مساحة تصل أبعادها 75 × 75 مترا، مسقّفة ليس لها حوامل بارتفاع 20 مترا. وتقع الردهة المكونة من طابقين أمام قاعات المعرض.

وتشكِّل القاعة المقابلة للصالة العلوية المعدّة لحفلات موسيقى الروك وبطولات التنس مركزاً للندوات والمؤتمرات ولها مدخل خاص بها. وتربط مجموعة كبيرة من السلالم الردهات الواقعة أمام الصالات. وتضفي مجموعة الأروقة - ذات أعمدة بمقطع عرضي موحد في جميع أنحاء ساحة المعرض - الهيبة على المبنى بصورة تتوافق مع طبيعة جو المؤتمرات.
ومن هنا فإن البرج ذا الاجزاء الدقيقة والتي تُستمد القوة العرضية فيه بمعونة أسلاك من الصلب، وكذلك مدخل القاعة من الجهة الغربية الذي يبلغ امتداده 80 مترا وطوله 240 مترا يشكلان سويا أُعلومة لهذا المعرض الجديد. وتم شدّ المدخل بواسطة أقواس الجاملون وتعليق غطاء زجاجي دون اي تمدد بالشقوق وتثبيت الأقراص الزجاجية بأحجام 1,50 × 1,50 م وبأحجام 1,50 × 3,00 في أربعة نقاط، بحيث يشكّلون معاً طنّا ضخما من الزجاج مصقولا من الداخل وذات قسمات غير بارزة ـ ويُعد هذا أحد أجدد القصور البلورية في نهاية قرن العشرين.