ألمانيا, فولكنرودا 

بافليون كريستوس – معرض اكسبو 2000

arrowImagesarrow

الجائزة الأولى في مسابقة الهندسة المعمارية لعام 1997
تصميم ماينهارد فون جركان، يوآخم  تسايس
إدارة المشروع: يورن أُرتمان
العاملون: أولف دوسترهوفت، مونيكا فان فوخت، أولاف شلوتر، ماتياس أوتو، جابرييل فيسوكي، أندرياس هان، توماس درويسيكه، هيلجه رايمر، ماجدالينه فايس، بيتر رادومسكي
الإستاتيكا: Binnewies Hamburg
إمداد الخدمات داخل المباني: NEK Braunschweig
تصميم الإضاءة:
 Conceptlicht Helmut Angerer, Mills/Hall
تنسيق المواقع: WES Hamburg
الاستشارات الفيزيائية للبناء: بروفسور تيبر، ديكهولتسن
تقارير تقييمية عن مكونات زجاجية معلقة: الجامعة التقنية الراينية الفستفالية بآخن، كرسي الأستاذية للبناء الصلبي، بروفسور سيدلاتشيك، (دبليو) لاوفس
البناء الصلبي وبناء الواجهات: روتر، دورتموند
الاسمنت المسلح، التطوير التقني والمنشآت الخارجية: Strabag Hannover
الوقاية من الحريق:
 Hosser, Hass + Partner, Braunschweig
رقابة إدارة المشروع: Assmann Braunschweig
المقاول العام: Arge Rüter, Strabag
العميل:   
Evangelisches Büro für die Weltausstellung Expo 2000
فترة التشييد لمعرض اكسبو 2000: 1999 – 2000
المساحة الأرضية الإجمالية: 2004 م²
الحجم الإجمالي: 18548 م³
المسؤول عن اعادة بناء دير فولكنرودا
الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في هانوفر
اتحاد الأساقفة الألمان
اكسبو 2000
تم تشييد كريستوس بافليون في فولكنرودا بتكليف من الجمعية المسجلةJesus-Bruderschaft Gnadenthal  والكنيسة الإنجيلية اللوثرية في ولاية تورنجن وكذلك مع الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا (EKD)
الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في هانوفر بدعم من Allgemeiner Hannoverscher Klosterfonds
اتحاد الأساقفة الألمان (الكنيسة الكاثوليكية)
ولاية تورنجن
Friedhelm Loh-Gruppe
رابطة التجارة للصلب وغيرها من الجهات الراعية
ممثلي العملاء وإدارة بناء دير فولكنرودا:
Bauhütte Volkenroda, Bernward Paulick
إتمام اعادة بناء دير فولكنرودا: أغسطس 2001
المساحة الأرضية الإجمالية: 2004 م²
الحجم الإجمالي: 18548 م³

 

تصوير:

Juergen Schmidt

jürgen_schmidt_fotografie@gmx.de

Klaus Frahm

www.klaus-frahm.de

الفكرة الأساسية
الهندسة المعمارية للمجمع تقتصر على توضيح الشكل البنائي للنظام التحويلي بالتفصيل: بساطة التركيب والوضوح، الاقتصار على مواد قليلة، تحديد التفاصيل، ثبوت الجو العام وروح المكان، المواد البسيطة والقليلة جدا المستخدمة: الرخام والصلب المَطلي والخرسانة والزجاج.
وقاعة كريستوس مجهزة بإضاءة، فهناك ضوء علوي في الوسط يسقط على روؤس الأعمدة ويُظهِر بوضوح الأعمدة المتوسطة الضخامة بطريقة رأسية. والمساحة المحيطة مكونة من طبقة واحدة وهي عبارة عن ألواح زجاجية حوالي 11 مم متصلة برخام بلوري عرضه 10 مم مأخوذ من جزيرة ناكوس اليونانية، وهذه الإضاءة الحيوية للصالة تؤثر بهذه الطريقة على جو المكان من حيث إن المكان برغم جو الإضاءة المكثف فيه يساعد على التأمل والتدبر.
أما "الرواق" المحيط فهو مغطى ومزود بواجهة زجاجية ذات طبقتين تطل على الخارج وتُكوِّن واجهة زجاجية ضخمة في مسافاتها البينية. وهذه مملؤة بمواد مختلفة المصادر، وتبعاً لهذا الحشو فإن الجدران شفافة أو شبه شفافة  إلى حد ما. وعلى هذا فإن جو إضاءة الرواق متغير ومختلف.

مخطَّط القاعة
يستخدم الرواق بعرضه 3,40 م وارتفاعه 6,80 م تقريباً كردهة ومعرض في آن واحد وهو يحيط بالمجمع كله وله مداخل من خلال ثلاث بوابات كبيرة متحركة، ويشتمل الرواق على مكان المعرض مع قاعة كريستوس الكبيرة الفخمة بارتفاعها البالغ حوالي 18 م وسقفها المحمول من خلال تسع دعامات من الصلب المتوسط والصليبي الشكل.

نظام البناء الصلبي
كل أجزاء البناء مكونة من قطع بنائية منفصلة، وتقوم الأنظمة الرئيسية للرواق وواجهة قاعة كريستوس على مقاس سطحي x-, y- and z-axis، وهو عبارة عن مكعب كبير ذي حواف بطول 3,40 م.
وواجهة قاعة كريستوس تقوم على نظام بسيط جداً من قوالب الأعمدة الخشبية أو المعدنية، ويتم الأمر ببساطة من خلال وضعها ثم تثبيتها بالبراغي ثم تركيبها. وبناء قاعة كريستوس يتكون من اطار رئيسي مقاس المحور 3,40 × 6,80 م. وهي تُركب مع إطار مرن له أربعة مقاطع جانبية على شكل حرف L وصلب مستو، وتوصل بالرواق من خلال توصيلات. أما الألواح فهي عبارة عن أربع قطع من الصفيح المحفف، والشقوق الرأسية بين العناصر المركبة يتم تجهيزها.
وكل الوصلات يتم تصنيعها من خلال وصلات سهلة التركيب، أما السقف فيتم تركيبه من خلال عناصر جاهزة التركيب ومعدة سلفاً من الصلب المقوى وهذه العناصر سهلة التركيب أيضاً.

إعادة البناء
كل المجمع باستثناء السرداب الكنسي والرواق وأحواض الماء يتم اعادة تفكيكه بعد معرض اكسبو واعادة تركيبه في المنشأة الكنسية لدير فولكنرودا في ولاية تورنجن بألمانيا، حيث يقوم أعضاء الكنيسة هناك في جنادنتال منذ عام 1994 باعادة تركيب منشأة الدير سسترسن التي تُعد الأقدم في ألمانيا.