الصين, بكين 

متحف الصين الوطني

arrowImagesarrow

الجائزة الأولى في مسابقة الهندسة المعمارية لعام 2004
التصميم للمناقصة: ماينهارد فون جركان، شتيفان شوتس، شتيفان ريفوله، دوريس شيفلر
التصميم للتنقيح: ماينهارد فون جركان، شتيفان شوتس مع شتيفان ريفوله
إدارة المشروع: ماتياس فيجلمان مع باتريك بفالايدرار
العاملون بالتنفيذ: باو وى، يوهانا إنتسينجر، آنا بولاندا جيه، هونغ جينغ، أندرياس جوتسه، جوه فاهيو، موليانتو، تشن يو، تشنغ شين، جاو هوا، شينغ جيوتشو، هيلجا رايموند، توبياس كايل، كريستيان دورندورف، أنيت لوبر، فيرينا فيشباخ، جيانغ لين لين، ليو يان، مهرافارين روبهي، يوكو أوراجي، لو هان، شيا لين، تيان جينغ هاى، أولي باخمان، أجدا جولباهار، ايريس بيليه، سابين ستاجه، تشو بن، يوهانس اردمان، تشانغ نا، كريس هوسمان، جوه سيه، وانغ ياو
فرع الشريك في الصين:
CABR (Chinese Academy of Building Research), Peking
تصميم الإضاءة: Conceptlicht, Traunreut
المسؤول عن البناء: The National Museum of China
المساحة الأرضية الإجمالية: 192000 متر مربع
بدء التخطيط: عام 2004
إعادة التخطيط: عام 2005
وضع حجر الأساس في تاريخ 17 مارس 2007 
فترة التشييد: 2007-2010

 

تصوير:

Christian Gahl

www.christiangahl.com

إن إعادة بناء وترميم المتحف الوطنى الصينى وتوسيعه يجمع ما بين متحف التاريخ الصيني السابق (Chinese History Museum) ومتحف الثورة الصيني (Chinese Revolutionary Museum). ويشكّل هذا المبنى المعماري الذي تم إنهاء بناءه في عام 1959، ويعد واحد من بين عشرة المباني العامة الكبرى الواقع في ميدان السلام السماوي بجانب المدينة المحرّمة مباشرةً، علامة ثقافية مميزة في تاريخ الهندسة المعمارية الصينية الحديثة حتى يومنا هذا:  حيث يجمع بين عناصر من التقاليد الصينية المعمارية مع الطراز المعماري الغربي.

ولغرض تجديد وترميم هذا المبنى وتوسيعه، قام المسؤول عن البناء بدعوة احد عشر مكتباً معمارياً للاشتراك بهذه المسابقة. وربح المسابقة مكتب المهندسين المعماريين فون جركان مارج وشركائه بالاشتراك مع مكتبCABR  في بكين. وفي أكتوبر 2004، كُلِّفت كل من شركة gmp والفرع في بكين CABRبالبناء بعد ان فازوا بالمسابقة على مكاتب من بينهم فوستر وشركاه، كون بيدرسون فوكس، واوما هرتزوغ & دي مورون.

وفي حوار قد أُجري مع العميل المسؤول، تمّ تنقيح مفهوم التصميم على أن يُناسب بناء المتحف الجديد ضبط ووضوح المبنى القديم – ولكن بجعل كذلك تمييز القديم من الجديد. وهكذا أُُستمِرَّ في بناء أنماط السقوف المتداخلة للمبنى الجديد كما هو في مبنى ميدان السلام السماوي والمدينة المحرّمة، ولكن مع اختلاف في التفاصيل والمواد المستخدمة للبناء.

وبالمثل فقد تم نقل الأروقة والنوافذ العمرانية التقليدية للمبنى القائم في لغة تصميم معاصرة. وتمت أخيرا في عام 2006 الموافقة على إقرار المُخطَّط النهائي للمتحف وفي عام 2007 تم تنفيذه. وكان قد تم الانتهاء من اعادة اعمار المبنى القديم الشمالي في صيف عام 2009، وفي ربيع  2011تم إنهاء اعادة اعمار المتحف الوطني.

ويعتبر المتحف البالغة مساحته 192 ألف متر مربع الأكبر في العالم، ويهدف إلى تسليط الضوء على تاريخ  وفن واحدة من أقدم الحضارات البشرية.